فن

09:21 صباحًا EET

فيلم سينمائي يحول لمنطقة محظوره

مع اقتراب عرض فيلم (منطقة محظوره) علي شاشات السينما، ,وتقرر وقف التصوير داخل القصر نهائيا و عدم اصدار اي تصاريح لاي جهه و ذلك لاسباب غير معلنه، مما يجعل قصر البارون ( منطقة محظورة) لن يراها الجمهور مره اخره بعد هذا الفيلم، و بهذا يكون فيلم (منطقة محظوره) هو اخر الافلام التي تم تصويرها فالقصر.
و تبين ايضا حدوث العديد من المفارقات و الاحداث لطاقم عمل الفيلم أثناء تصويره مما يدعو للتساؤل حول حقيقه الاقاويل و الشائعات الغامضه للقصر، و هل بالفعل للقصر لعنه اصابت صانعي هذا الفيلم، وما هي الاسباب الحقيقيه لوقف استخراج تصاريح التصوير بداخله و تحوله بالفعل ل ” منطقه محظوره “، تساؤلات تطرح نفسها حول جو من الغموض الذي يلف الفيلم الذي تاجل عرضه لاكثر من مره، و الذي يعتبر أنه الفيلم الاول من نوعه أيضا في السينما المصريه حيث تم تصويره بتقنيات جديده لم نشاهدها سوي بالافلام الامريكية و محاولات مصريه لم يكتب لها النجاح.
و اكد منتج الفيلم محمد عبد الرحمن أن الفيلم سيكون الأول من نوعه من ناحية الطرح بأسلوب سينمائي جديد علي المشاهد المصري و ذلك من ناحية حركة الكاميرا و أسلوب الأداء لطاقم العمل .
وأضاف موضحا أن هذا الأسلوب لا يتبع إلا في إنتاج أفلام السينما بهوليود والذي يكون الإعتماد الأكبر فيه علي حركة الكاميرا الحرة و الواقعيه “realty” حيث يعتمد عليه أكثر مخرجي السينما الأمريكية في السنوات الأخيرة لتنفيذ أعمالهم ومن هذه الأفلام “أحداث غير طبيعية” و”مشروع الساحرة وتش” و “شياطين بالداخل” .
الفيلم بطولة ياسمين عمر، و محمد فكري ، من مصر. ومن سوريا سارة نخله، و طارق عبيد، وتأليف عادل عبدالرازق، ومن إخراج محمد فكري، وانتاج محمد عبد الرحمن

التعليقات