كتاب 11

11:25 صباحًا EET

مقارنة بين التوراة والقرآن الكريم

تعهدت في هذه الزاوية بالدفاع عن الإسلام إزاء حملات ليكود أميركا عليه، واليوم أتوكأ على مهندس إلكتروني أميركي اسمه توم أندرسون قال أخيراً ما أقول منذ سنوات، وهو أن العنف أكثر في التوراة والعهد الجديد من القرآن الكريم.

التوراة دين إبادة جنس ومومسات، وكنت أتمنى لو أن ونستون تشرتشل لا يزال حياً اليوم ليسمع كلام المهندس الأميركي، فربما أقنعه ذلك بتغيير رأيه في الإسلام كما سجلته لنا الكتب التي نشرت له خطاباً يعود إلى سنة 1899 هاجم فيه «المحمدية» لا الإسلام، في شكل يُظهر جهلاً فاضحاً وعداء سافراً وتحاملاً كبيراً.

لن أنشر شيئاً من خطاب تشرتشل وإنما أقول مرة أخرى إن الدين اليهودي يضم إبادة، ما لا يوجد في القرآن الكريم أو العهد الجديد من الكتاب المقدس.

إذا طلب القارئ إبادة الجنس في التوراة على الإنترنت، فسيجد أن الموقع يضم 18.4 مليون موضوع عن أمر الله بقتل الرجال والنساء والأطفال.

في التوراة يأمر الله بقتل كل المواليد الأبكار في مصر (سفر الخروج 12، العدد 9)، ويأمر اليهود بعد خروجهم من الأسر في مصر بقتل الكنعانيين جميعاً (سفر التثنية 20، الأعداد 16-18)، ويأمر بقتل أمة الأماليك كلها، الرجال والنساء والأطفال والماشية والخرفان والمعيز والجِمال والحمير. أسأل: ما ذنب الحمير؟

كنت بحكم القضية الفلسطينية أعرف أن الله أصدر الأمر نفسه واليهود يدخلون أريحا، وطلب أن تكون المدينة وكل مَنْ فيها قرباناً للرب. فقط المومس راحاب ومَنْ معها في البيت ينجون لأنها أخفت الجواسيس الذين أرسلهم يشوع (سفر يشوع 16، العدد 7).

في سفر يشوع أيضاً يعجز اليهود عن اقتحام أسوار أريحا، فيأمر الرب الكهنة أن ينفخوا في أبواقٍ من قرون الكباش والشعب يهتف هتافاً عظيماً فتسقط الأسوار… يعني أنها سقطت بالزمامير والصراخ.

كل ما سبق من التوراة كذب على الله وعباده، فالدين اليهودي سجل بعد مئات السنين من أحداثه المزعومة، بعكس الدين المسيحي والإسلام. والنتيجة أنني أحصيت في التوراة 155 أمراً إلهياً بقتل البشر، وهذا كذب لا آثار تؤيده.

هم عادة يهاجمون القرآن الكريم ويستشهدون بالآية الخامسة في سورة المؤمنين، فهي تقول: فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم، وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد… هم يختارون نصف الآية هذه ولا يكملون بالنصف الآخر الذي يقول: فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم.

أرجو من القارئ أن يقارن معي: رب اليهود يأمر بقتل الرجال والنساء والأطفال ورب المسلمين غفور رحيم يقبل توبة المشركين.

ما يقول القرآن الكريم عن مريم وابنها غير موجود في العهد الجديد، ومنه:

– إن الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين (آل عمران، الآية 42).

– فنفخنا فيها من روحنا وجعلناها وابنها آية للعالمين (الأنبياء، الآية 91).

– وآتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس (البقرة، الآية 87).

– إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم (النساء، الآية 171).

هناك عشرات الآيات المماثلة في القرآن الكريم عن مريم وعيسى. في المقابل، لا أستطيع ولو بمجرد الإشارة إلى ما يقول التلمود عن مريم.

ما سبق موضوع أثرته من قبل وسأعود إليه في كل مرة أقرأ هجوماً على الإسلام من ناس دينهم فضيحة، أو جريمة ضد الإنسانية. النصوص موجودة ولا أحد يستطيع أن ينكرها.

التعليقات