كتاب 11

03:07 مساءً EET

خوفو ودرس من جدي!

في إحدى الليالي المقمرة وفرعون مصر خوفو – صاحب الهرم الأكبر – جالس في القصر وحيدًا‏،‏ أمر الحراس والخدم بألا يزعجه أحد!‏ هذه هي الليلة العظيمة التي سوف يفكر فيها في كيفية الوصول إلى بناء حجرة الدفن والبهو العظيم داخل هرمه المسمى «أفق خوفو».‏ ظل خوفو ينظر إلى سقف قاعة الاستقبال في القصر وبدا وجهه متجهمًا عابسًا‏.‏ وجاء ابنه حور جدف الصغير وطلب كبير الحراس من الأمير الدخول إلى أبيه لعله يسري عنه ويخرجه من عزلته!‏ وبالفعل دخل حور جدف وسأل أباه عن سبب وحدته وعزلته؟
وأجابه خوفو:«إنني أفكر منذ أيام وأتحاور وأتناقش مع الأمير المهندس المعماري حم إيونو ومع المهندس خوفو خع إف في كيفية بناء البهو العظيم المؤدي إلى حجرة الدفن‏.‏ وقد عرفت اليوم من كهنة‏ ‏أون (عين شمس الحالية)‏ أن هذه الأسرار محفوظة لدى تحوت ‏- رمز الحكمة،‏ ولو وصلنا إليها‏‏ فسوف يكون هرمي أعظم الأهرامات، وسوف يظل شاهدًا على عظمة مصر وتاريخها في عهدي».
سمع الأمير كلام أبيه وعقب عليه بأنه يعرف مكان ساحر اسمه جدي يعيش في بلدة جد – سنفرو‏ (‏ميدوم حاليا‏)؛ ويبلغ من العمر أكثر من مائة وعشرة أعوام ويأكل خمسمائة وخمسين رغيفًا من الخبز‏؛ وفخذ ثور‏ ويشرب مائة قدر من الجعة‏. ويعرف كيف يعيد رأسًا قد قطع‏؛ ويعرف كيف يجعل الأسد يتبعه وحبله يجر على الأرض‏،‏ ويعرف عدد الأقفال التي يحتوي عليها معبد تحوت‏.‏ وعلى الفور طلب خوفو من ابنه أن يسرع بنفسه ويحضر الساحر جدي.‏ وبعد رحلة شاقة وصفها لنا الأمير، حضر جدي إلى قصر خوفو العظيم الذي كان منتظرًا مع رجال القوم في قاعة العرش. وسأل خوفو الساحر جدي: لماذا لم تحضر لتقابلني من قبل أيها الساحر جدي؟‏! فكان رده‏:‏ عندما استدعيت‏ حضرت فورًا‏.‏ واستفسر منه خوفو عن قدرته على إعادة رأس الإنسان المقطوع بسحره مرة أخرى إلي مكانها فرد عليه الساحر، قائلا‏ً:‏ نعم‏! أعرف ذلك يا مولاي‏.‏ فهم خوفو بأن يأمر بإحضار سجينًا حتى يستخدمه جدي‏.‏ لكن الساحر رد قائلا‏ً:‏ لكن ليس على رجل‏ يا مولاي‏.‏ أحضروا للساحر إوزة فقام بإلقاء تعاويذه السحرية حتى فوجئ الجميع برأس الإوزة ينفصل عن الجسم ويطير نحو سقف قاعة العرش والجميع ينظرون إليه بذهول عجيب غير مصدقين أن هذا يمكن أن يحدث أمام أعينهم. وبعد أن طار الرأس إلى أعلى‏، وجد المشاهدون الرأس يعود مرة ثانية ويلتصق بجسم الإوزة، ثم تجري خارجة إلى حظيرتها‏.‏
انبهر خوفو بهذا الساحر وطلب منه أن يكرر التجربة، وأن يريه ما يمكن أن يفعل أيضًا. وكان يومًا مسليًا للجميع، حتى كاد خوفو ينسى الهدف الرئيسي من حضور الساحر جدي إلى القصر بالجيزة‏.‏ وهنا سأله عن أسرار تحوت لكي يستطيع إكمال الهرم وإخفاء الكنوز. وهنا رد الساحر‏:‏ إن هذه الأسرار لن يصل إليها سوى ثلاثة ملوك يولدون من سيدة تدعى رود جدت. وهؤلاء سوف يحكمون مصر‏.‏ وهنا عبس وجه خوفو،‏ لكن الساحر طمأنه بأن هذا لن يحدث إلا بعد عهده وعهد أبنائه وعهد حفيده؛ فانبسطت أسارير خوفو وعاد إلى طبيعته‏.‏ وشكر الساحر على حضوره وبدأ التفكير مرة أخرى في كيفية الوصول إلى طرق أخرى كي يعرف منها كيفية استكمال هذا الهرم العظيم‏.‏
هذه ليست قصة خيالية حديثة؛ فهي مكتوبة بالهيراطيقية‏‏ – إحدى خطوط كتابة اللغة المصرية القديمة ‏- على بردية تعرف باسم بردية وستكار أو بردية خوفو والسحرة.‏

التعليقات