كتاب 11

02:31 مساءً EET

يطلبون من اوباما أن “يدير” بلادنا

أوقح ما قرأت منذ أشهر كان رسالة من جماعات تدّعي أنها تدافع عن حقوق الإنسان، وأكثرها شيعي ولاؤه لآيات الله في قم، تدعو الرئيس أوباما عشية اجتماعه مع قادة الخليج في 21 من هذا الشهر إلى مطالبة دول الخليج بالإفراج عن جميع السجناء المدافعين عن حقوق الإنسان في دول الخليج لأن عملهم هذا «شرعي».

الخيانة ليست شرعية، وأنا لا أريد أن يُسجَن أحد، لكن أرفض قبل ذلك أن يكون للرئيس الأميركي أو غيره حق أن يطلب من أي دولة عربية أن تفعل ما يريد. الولايات المتحدة تؤيد إسرائيل وتقدمها علينا جميعاً والطلب منها أن تدير شؤوننا خيانة وطنية.

جماعة مراقبة حقوق الإنسان زايدت على الرسالة السابقة بمطالبة الحكومة الدنماركية والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أن تسعى الى إطلاق زينب خواجة (لديها جنسية دنماركية). وجريدة «واشنطن بوست» التي يملكها يهود زايدت بدورها على كل ما سبق بخبر عنوانه «الشرطة تعتقل نشطة في البحرين وطفلها ابن السنة الواحدة». البحرين حتماً لم تعتقل الطفل وإنما هو مع أمه زينب لتعتني به.

زينب خواجة والدها عبدالهادي مسجون بتهمة الإرهاب، وابنته بدأت نشطة وانتهت طالبة دعاية، فهي تهين المسؤولين، وتعتدي على ضابط، وتدخل منطقة ممنوعة، دائماً مع وجود شهود على عملها، أملاً بأن تحاكم وتنال بعض الدعاية لنشاطها.

«نيويورك تايمز» تنقل عن «رويترز» أن البحرين سحبت جنسية مواطنين وبينهم تيمور كريمي، وهو شيعي شارك في أعمال الشغب سنة 2011. لو أن الذين تظاهروا وخربوا كانوا مواطنين لا عملاء لإيران لكان حصلوا على 90 في المئة مما طالبوا به. أنا لا أكتب عن البحرين عن بُعد خمسة آلاف ميل أو عشرة آلاف، وإنما على أساس معرفة شخصية مباشرة، وقد سجلت في السابق وأكرر اليوم أن ولي العهد الشيخ سلمان بن حمد، عرض عليّ مطالب المتظاهرين، وقال لي إنه سيفاجئهم بالموافقة على أكثر من نصفها فوراً، مستثنياً طلبات أمنيّة ليس من حقه قبولها.

كان تحقيق أكثر المطالب في متناول اليد، وبوجودي كشاهد، إلا أن الأوامر جاءت من قم بالرفض، وانسحب النواب الشيعة من البرلمان، وقاطعوا الانتخابات التالية. ماذا حققوا بعد ذلك؟ لا شيء، لا شيء إطلاقاً، وإنما خانوا المواطنين الذين انتخبوهم وبلادهم كلها وهم يقدمون الولاء الخارجي على مصلحة بلدهم.

لا يسرني أن يكون هناك ناس في السجون، وإنما أفضل أن يكونوا في الخارج ليتكلموا وليدينوا أنفسهم بألسنتهم، ألسنة السوء.

البحرين جرّدت عدداً قليلاً جداً من المواطنين أصحاب الولاء الفارسي من جنسياتهم، وقد تجرد آخرين وتطردهم. ماذا تريد منظمات حقوق الإنسان؟ أن «يختفي» هؤلاء الأشخاص، ولا يعود أحد يراهم. لا أحد اختفى أو سيختفي في البحرين. لماذا لا تركز جماعة مراقبة حقوق الإنسان، ومقرها نيويورك، على معتقل غوانتانامو حيث اعتقل مئات ولم يُحاكم أحد منهم أو يُدان؟ لماذا لم ينفذ أوباما وعده الانتخابي بإغلاق المعتقل؟ هل يُعقل أن معتقلاً يُمضي 15 سنة في السجن ويخرج من دون محاكمة إلى بلد ليس بلده؟

مرة أخرى، أكتب عن البحرين من منطلق المعرفة المباشرة على امتداد عقود، إلا أن بلادنا كلها مُستهدَفَة، ولا أزال أقرأ عن سوء معاملة العمال في الملاعب الرياضية استعداداً لكأس العالم سنة 2022 في قطر، أو عن سحب جنسية كويتي، أو سجن عُماني، أو براءة بريطاني بقي في السجن سنتين في الإمارات العربية المتحدة. طبعاً مصر والمملكة العربية السعودية مستهدفتان كل يوم، والمادة عنهما تتراكم في مكتبي. إلا أنني انتصرت اليوم للبحرين فهي بلدي بالهواية، أو التبني إذا شاء القارئ.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

التعليقات