آراء حرة

03:33 مساءً EET

عمرو أحمد يكتب: لن تسقط مصر

مع الدعوات التى أطلقها عملاء أمريكا و تلامذة الأناركية و المنتفعين من الفوضى للتظاهر يوم غد 25 أبريل فى ذكرى تحرير كامل سيناء و بسط السيادة المصرية عليها و عودة “طابا” الغالية لم أجد إلا جملة “لن تسقط مصر “.
و كأن قدر هذه الدولة أن تكون مطمعا للغزاه و المنتفعين على مر التاريخ هاجمها الهكسوس و بعد أربعمائة عام طردهم أحمس، و حاول قمبيز الفارسى غزوها و هلك هو و جيشه تحت رمال سيناء، زارها أبراهيم و يوسف و ولد على أرضها موسى و لجأت إليها السيدة العذراء و وليدها هربا من فرية كفرة اليهود و كأن قدرك يا مصر أن تكونى مقبرة لغزاتك حاضنة لضيوفك.
و أستعمرك الأغريق و الرومان فأنصهروا فيكى و فتح المسلمون فكنتى فتح الخير و كنتى مثلا فى التعايش بين أقباطك المسيحيين و المسلمين من أرضك خرجت الجيوش لنصرة صلاح الدين و قهرتى المغول وكنتى سجنا  للويس التاسع فى دار الحكيم لقمان.
مصر هبة النيل حاضنة الحضارات منارة العالم ستبقى و سيفنى كل من تسول له نفسه أن يهدمها درس أبدى سرمدى لم يتعلمه الأغبياء و إيمان ترسخ فى وجدان المؤمنين بالله و بمصر المحروسه بحفظ الله.
إن دعوات الغد هى دليل صريح أن مصر تسير على الطريق الصحيح و أن الضربات تؤلمهم و توجعهم فلا هم حريصين على الأرض و لا بكائهم على الديموقراطية سيخدعنا إنما هى معاول الهدم التى يسعون الى أن يهدموا بها لبنات النجاح.
لن تسقط مصر و فيها خير أجناد الأرض و شعب يعشق ترابها و شرب من نيلها…
لن تسقط مصر المحروسة و ستظل تحمل دائما أبدا وعد من الله ” أدخلوا مصر إن شاء الله آمنين “…
أما من تأمر و خان و خطط و مول و حارب مصر فمصيره محتوم و معلوم… أقرأوا تاريخ مصر و ستيقن الجميع أنا مصر باقية بحفظ الله و أعدأها هم الهالكون.

التعليقات