كتاب 11

11:34 صباحًا EET

حملات الأعداء على مصر والسعودية مستمرة

قبل أيام، قررت أن أتوقف عن الدفاع عن المملكة العربية السعودية ومصر، فقد شعرتُ، كما شعر ذلك البدوي القديم، بأنني أنفخ في زقٍّ مقطوع.

اليوم أعود إلى الدفاع عن مصر، وربما السعودية غداً، بعد أن حاولت عبثاً أن أحافظ على تعهدي لنفسي بالصمت، فقد غلبتني الأحداث.

«نيويورك تايمز» و «واشنطن بوست» جريدتان راقيتان، أقرأهما يومياً، ولا يهمني أن يهوداً أميركيين يملكونهما فهما معتدلتان ليبراليتان، أصدّق أخبارهما لأنها دائماً صحيحة، وأستثني الأخبار عن إسرائيل.

في كل من الجريدتَيْن، هناك افتتاحية بعض كتّابها منصف وبعضهم ليكودي متطرّف يؤيّد دولة الاحتلال والقتل والتدمير إسرائيل.

الأسبوع الماضي كانت هناك افتتاحيتان، أخّرتُ نشر هذا التعليق عليهما لأنني قدَّمتُ أخبار تركيا وانتخابات بريطانيا.

الافتتاحية في «نيويورك تايمز» عنوانها: دليل مصر للقمع. يا سلام. الافتتاحية ترى القمع في مصر ولا ترى إرهابيين يقتلون رجال الشرطة أو إرهاب الدولة في إسرائيل. هل هي تؤيّد هذه أو أولئك؟

الفقرة الأولى تتحدث عن فشل النظام في مصر. لا أدافع هنا عن فشل أو نجاح وإنما أقول إن النظام في مصر لم يقتل رجلاً ملقى على الأرض غائباً عن الوعي، أمام ألف شاهد ولم يعتقل الصغيرة ملاك الخطيب أو الطفلة ديما الواوي بنت الإثني عشر عاماً.

الفقرة التالية تقول إن حسني مبارك كان نظامه ديكتاتورياً. لا أذكر أن حسني مبارك قتل الفلسطينيين في بلادهم، أو 518 طفلاً و1500 بالغ في قطاع غزة خلال أيام، بل أذكر أنه جنَّب مصر مغامرات عسكرية على امتداد 30 عاماً.

الفقرة التالية تتحدّث عن قمع الحريات وعن مقتل الطالب الإيطالي جيليو ريجيني. أطالب بإطلاق الحريات في مصر وكل بلد عربي، وقد طالبتُ بإعدام قتلة ريجيني كائناً مَنْ كانوا.

الافتتاحية الليكودية تنتهي بالحديث عن إحباط إدارة أوباما إزاء السعودية ومصر وتطالب بتهديد مصر بوقف المساعدة العسكرية. هي لا تطالب بوقف المساعدة العسكرية لإسرائيل، الدولة المحتلّة الإرهابية المجرمة.

افتتاحية «واشنطن بوست» كان عنوانها «هدف مصر الأخير: الشاذّون». وهي هنا تتحدث عن ممارسة الشذوذ الجنسي. باختصار شديد، الافتتاحية تحاول أن تصدِّر إلى مصر قناعات أميركية عن «حقوق» الشاذّين. لا أستطيع أن أدخل في التفاصيل ونحن نكتب في جريدة عائلية مثل «الحياة» ولكن أسجّل أن السنوات الأخيرة شهدت دخول نوعٍ يجمع الشاذّين من الجنسين وآخر هو ذكر يوماً وأنثى يوماً آخر. أعلى قاضٍ في ألاباما، روي مور، رفض زواج الشاذّين وأوقِفَ عن العمل.

الافتتاحية تقول إن المحاكم المصرية دانت شاذّين وحكمت عليهم بالسجن. مصر بلد غالبية مواطنيه من المسلمين، والغالبية العظمى من المسلمين في كل بلد ضد الشذوذ الجنسيّ، وقد قُتِل شاذان في بنغلادش قبل أيام، وسُجن آخرون من المشرق العربي حتى الشرق الأقصى. الكنائس المسيحية تعارض الشذوذ.

«واشنطن بوست» تكتب رغباتها لا الحقيقة، فهي في خبر سابق كتبت عن «حلف غير متوقّع» بين إسرائيل و «حماس» ومصر ضد أنصار الدولة الإسلامية المزعومة.

أعرف قادة مصر و «حماس» معرفة شخصية مباشرة، وأعرف أنهم يكرهون إسرائيل، ويستحيل قيامة الحلف الذي تتمنّاه الجريدة وإسرائيل. طبعاً مصر ضد «داعش» وفروعه، و «حماس» تحارب الإرهاب طلباً لتحسين علاقتها مع مصر. أي شيء آخر تراه الجريدة الأميركية هو تمنيات أنصار الإرهاب الإسرائيليّ، وأراهم إرهابيّين بالوكالة.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

التعليقات