تحقيقات

03:13 صباحًا EET

دور العمران فى تحسين الصحة العامة للمجتمع

ترتبط العديد من الأمراض المزمنة مع قلة النشاط البدني للانسان ,وبالتالى فان قلة النشاط البدنى تعتبر من الاسباب الرئيسية التى تؤدى للوفاة بعد التدخين ,وقد اتضح ان قلة النشاط البدنى تعود الى التصميم والبيئة العمرانية التى يمارس فيها الفرد الانشطة الحياتية المختلفة.والتى لاتشجع على النشاط البدنى وقلة الحركة بل تزيد من الافراط فى تناول الاطعمة وزيادة الخمول.

إن التشكيل العمرانى له دور حاسم فى التاثير على النشاط البدنى, ويتمثل فى شبكة المشاة والدرجات وهذا يجعلنا ان نتطرق الى مايسمى ب ACTIVE TRANSPORT  الذى يتضمن التنقل بقدر الامكان سيرا على الاقدام او استخدام الدرجات .ووضع استراتيجية التى يمكن ان تزيد من مستويات النشاط البدنى داخل المجتمع والاستفادة من الفوائد البيئية والاجتماعية الناتجة من تلك الاستراتيجية.

وهناك ادلة قوية على ان تخطيط المجتمعات تؤثر على الخيارات المختلفة للتنقل .مثل الكثافة السكانية المنخفضة لبعض الاحياء وضعف الاتصال بشبكة الطرق وصعوبة الوصول للخدمات والمناطق والمراكز التجارية وذلك يؤدى الى قلة الترجل وقلة النشاط البدنى وزيادى معدلات السمنة وعلاوة على ذلك الزحف العمرانى وزيادة المسافات المقطوعه للوصول الى الخدمات.

وينتج تاثير محتمل من التشكيل العمرانى على الصحة العامة فيما يتعلق الاحساس بالانتماء الى المجتمع والصحة النفسية للفرد

منظمة الصحة العالمية فى تقدير لها ان بحلول  2020 ستصبح امراض الصحة العقلية ثالث مسبب ل disability life- adjusted years  وهو يعبر عن الامراض التى تسبب الوفاة المبكرة . وهذا يدعو الى الاهتمام بتنائج تاثيرات التشكيل العمرانى على الصحة العقلية والنفسية خاصة من خلال تاثيرها على تنمية الحياة الاجتماعية والاحساس والانتماء للمجتمع للحد من مخاطر العزلة الاجتماعية وأمراض القلب والأوعية الدموية وسوء الصحة العقلية.

جودة تصميم الفراغات العامة لها اثر فعال على كل من الصحة النفسية والعقلية من خلال سهولة الوصول لتلك الفراغات وزيادة حركة وتدفق المشاة.

العمل على تحسين الوصول الى الفراغات العامة لايشجع على حركة المشاة فقط ولكن يساعد على تقوية الترابط الاجتماعى والتي بدورها تساهم فى التاثير الايجابى على الصحة العقلية والنفسية للافراد .

التعليقات