عرب وعالم

11:28 صباحًا EET

قرار بهدم مسجد اثري في الكويت يثير حفيظة النواب والنشطاء

اثار قرار هدم مسجد في الكويت اصدره وزير العدل ووزير الاوقاف الكويتي يعقوب الصانع بحجة توسعة احد الشوارع في العاصمة الكويتية حفيظة عددا من النواب والنشطاء الكويتيين، مطالبين بوقف القرار ومحاسبة الوزير سياسيا، حيث يقع المسجد في وسط ميدان هام غرب العاصمة الكويتية ويحمل اسم الراحل شملان الرومي، في الشارع المتجه الى اكبر مجمع حكومي في البلاد،  فيما اطلق النشطاء والمغردين الكويتيين هشتاج على مواقع التواصل الاجتماعي تحت شعار ” #أوقفوا_هدم_مسجد_شملان_الرومي “.

ومن جهته استنكر نائب مجلس الامة “البرلمان الكويتي” راكان النصف قرار وزارة الاوقاف بهدم مسجد شملان الرومي، مطالبا وزير العدل ووزير الاوقاف بوقف القرار فورا، مشددا على الاستمرار في الهدم سيحمل الوزير الصانع المسؤولية السياسية

وقال النصف ان مسجد شملان الرومي من المساجد التاريخية في الكويت ويعود الى عام 1893 وقرار هدمه يعني هدم جزء من التاريخ، مطالبا المجلس الوطني بالتدخل وحماية المباني الأثرية.

ومن جانبه استنكر نائب مجلس الامة “البرلمان الكويتي” احمد القضيبي قرار هدم مسجد شملان الرومي التاريخي، معتبرا اتخاذ مثل هذا القرار استهتار من قبل وزارة الأوقاف بتاريخ الكويت، محملا وزير الاوقاف يعقوب الصانع المسؤولية السياسية.

وقال القضيبي في تغريدات له، مسجد عمره أكثر من 120 سنة شاهد على تاريخ الكويت يهدم بسبب سياسة حكومية فاشلة لا تعرف كيف تحافظ على ارثها التاريخي، مضيفا لن نقبل للوزير الصانع بالمساس بتاريخ الكويت وسيكون على منصة الاستجواب دور الانعقاد القادم اذا هدم مسجد شملان الرومي

وحمل القضيبي المجلس الوطني للثقافة الكويتي مسؤولية حماية المباني التاريخية من عبث وزارة الأوقاف فالمبنى وفق القانون يعتبر تاريخي.

من جانبه هاجم الكاتب الصحافي بشار الصايغ امين عام التحالف الوطني الديمقراطي الكويتي “الليبرالي” القرار، مرددا على حسابه في تويتر “أسهل شيء في الكويت هدم التاريخ!”،  رافضا في الوقت ذاته قرار هدم مسجد عمره التاريخي 123 سنة وشاهد على تاريخ الكويت من أجل شارع.

وقال الصايغ تتبرع الكويت بالملايين لدول العالم لترميم مبانيها الأثرية، وفي الكويت تهدم المباني التاريخية!، مطالبا بوقف القرار والعدول عنه على الفور.

ويعد مسجد الشملان الرومي ذو المئذنتين احد المساجد القديمه المتبقية في العاصمة الكويتية، بناه شملان بن علي آل سيف، ويقع هذا المسجد في منطقة المرقاب غرب العاصمة الكويتية عند تقاطع شارعي الهلالي (ش الشهداء حاليا) وعبدالله المبارك وجددته وزارة الاوقاف الكويتية عام 1379 هجري 1959 ميلادي.

التعليقات