عرب وعالم

08:19 مساءً EET

الإعلام الفرنسي يكشف معلومات خطيرة عن منفذ هجوم الكنيسة

قالت قناة «آي تيلي» الإخبارية ووكالة الأنباء الفرنسية، أن منفذ الهجوم على كنيسة سانت إتيان دو روفريه كان يرتدي سوارا إلكترونيا بعد إطلاق سراحه من السجن في الثاني من مارس.

ونقلت قناة «آي تيلي» قولها: إن أحد المشتبه بمهاجمتهم سانت إتيان دو روفريه، الذي لم يكشف عن هويته أصبح تحت المراقبة بسبب محاولته السفر إلى سورية في عام 2015.

وكان الرجل الذي ينحدر من قرية صغيرة توجد بها الكنيسة المستهدفة، قد تعرض للاعتقال في تركيا وتمت إعادته إلى فرنسا، حسبما ذكرت قناة «آي تيلي».

وبثت محطة “بي إف إم تي في” الفرنسية الإخبارية الثلاثاء، لقطات تليفزيونية لعملية تفتيش نفذتها قوات الشرطة الفرنسية الخاصة في منزل والدي أحد المشتبه بمهاجمتهم الكنيسة.

وأضافت المحطة أن الشرطة كانت تبحث عن أدلة محتملة لروابط بالتطرف، ومن بينها ملفات كمبيوتر أو غيرها من المعلومات.

وأوضحت وكالة الأنباء الفرنسية أن الشرطة احتجزت مشتبها به في التحقيق في الهجوم على الكنيسة عصر اليوم.

وقتل كاهن ذبحًا في عملية احتجاز رهائن نفذها رجلان بكنيسة في سانت إتيان دو روفريه في شمال غرب فرنسا، وتبناها تنظيم داعش.

التعليقات