كتاب 11

02:53 مساءً EET

إنسحاب السعودية من أزمة اليمن

طراد بن سعيد العمري

قررت فصائل يمنية إنشاء مجلس حكم سياسي لإدارة شؤون اليمن. هذا القرار منعطف خطير في مسار أزمة اليمن، ونقترح على السعودية ودول التحالف العربي، إستغلال القرار الأحادي من الفصائل اليمنية، بإعلان السعودية الإنسحاب وترك اليمن وشأنه. تزعمت السعودية التحالف العربي رغبة منها في إنقاذ الشعب اليمني، ودعم الشرعية، وإعادة الأمن، والإستقرار لهذا البلد الجار، لكن فصائل مؤثرة من مكونات الشعب اليمني إستطابت السلطة، وإستفادت من الفوضى والإقتتال، وإستغلت متغيرات إقليمية ودولية، لإطالة أمد الحرب وإظهار السعودية ودول التحالف بمظهر المعتدي. حسناً، فليكن لهم ذلك. ويستحسن بالسعودية أن تعلن بشكل عاجل للعالم إنسحابها وأنها عملت ما بوسعها لإنقاذ اليمن، وأنها قررت ترك اليمن وشأنه للشعب اليمني ليقرر حاضره ومستقبله السياسي، ويتحمل الطرف المتمرد والمنشق كل التبعات والعواقب.

معروف أن إتخاذ قرار بالإنسحاب وترك اليمن وشأنه صعب من الناحية السياسية والعسكرية والمعنوية وربما القانونية، إذ يعني لكثير من الساسة بأنه فشل ويعني لكثير من العسكر بأنه إخفاق. حسناً، فليكن فشل وإخفاق. فالشجاعة السياسية والنجاح العسكري يتجلى في إتخاذ القرار المناسب في التوقيت المناسب، سواء كان ذلك في الحرب أو السلم. ونجادل بأن ليس أنسب من هذا التوقيت لإعلان إنسحاب السعودية ودول التحالف العربي من أزمة اليمن وتركه وشأنه، الذي يأتي رداً على قرار فصائل يمنية مؤثرة تصعيدها للموقف السياسي ومحاولة جر السعودية ودول التحالف إلى فصل جديد من فصول النزاع والحرب. العناد السياسي والعسكري يعني الدخول في مستنقع عميق وطويل لا يمكن أن تظهر له أي نتائج إيجابية تتفق مع الحد الأدنى الذي تأمله السعودية ودول التحالف العربي لبلد وشعب شقيق كاليمن.

عملت السعودية كل ما بوسعها منذ العام ٢٠١١م لتجنيب اليمن الفوضى التي سادت مع إنطلاق “الربيع العربي”، ونجحت جزئياً في إقناع الرئيس اليمني علي عبدالله صالح في التنازل عن السلطة. كما إجتهدت السعودية في عمل أي شيء، وكل شيء يؤدي إلى توافق اليمنيين، لكن فصائل يمنية عملت بقوة مساوية أو أكبر أثراً وتأثيراً باللعب على تناقضات في الداخل والخارج اليمني، فصعدت الأزمة إلى حرب صلبة، لم تجد السعودية ودول التحالف بُداً من خوضها. بدأت عاصفة الحزم بأهداف محددة أهمها إعادة الأمن والإستقرار للشعب اليمني، وكأي حرب دخلت السعودية حروب سياسية ودبلوماسية إقليمية ودولية، لأنها – أي السعودية – الأكثر تأثراً وتضرراً من فوضى في دولة جارة تربطها بالشعب اليمني العشرات من الروابط، وحدود تمتد مئات الكيلومترات.

عضت السعودية على أسنانها وأصابعها وإضطرت لتقديم مرونة في جميع مباحثات التهدئة والهدنة والسلام مع الفصائل اليمنية المعارضة والمتمردة رغبة في حقن الدماء، لكن ذلك فُهم بشكل خاطيء، على أنه تنازلات وضعف، مما أدى إلى تمادي المعارضة في كثير من الخروقات حتى وصل الأمر إلى إتخاذ هذا القرار الأحادي إبان مباحثات السلام في الكويت. المثير، أن المتأمل لقرار الإتفاق بين طرفي المعارضة: المؤتمر الشعبي العام والحوثي، وتوقيته ومضمونه يكتشف انه لم يأتِ بجديد، فهو يؤكد إتفاق طرفين متفقين أصلاً على التمرد على السلطة الشرعية. ونجزم بأن إتخاذ القرار الأحادي في هذا التوقيت بالذات لم يخرج للعلن إلا بعد تنسيقه مع قوى إقليمية، وبأهمية خاصة، مع قوى عظمى فاعلة.

نقترح هنا أن تدعو السعودية لمؤتمر قمة لدول التحالف بشكل عاجل يتم الإعلان فيه أنه بسبب القرار الأحادي من قوى المعارضة، وجهودهم في تعطيل أي حل سياسي، فإن جهود السعودية ودول التحالف الرامية لإنقاذ اليمن قد وصلت إلى طريق مسدود، ولذا تعلن السعودية ودول التحالف إنسحابها من أزمة اليمن، ووقف كل تدخل في شؤونه الداخلية مع أي طرف من الأطراف، وتطالب المجتمع الدولي ومجلس الأمن بتحمل مسئوليته في تنفيذ القرار ٢٢١٦ وإعادة الأمن والإستقرار لليمن. هذا الإعلان من السعودية قائدة التحالف هو تأكيد على أن السعودية ودول التحالف يملكون الشجاعة السياسية لكي يكونوا صقوراً في الحرب والسلام أيضاً.

وصلت التكلفة لحرب اليمن (٢٠٠) مليون دولار يومياً، حسبما أعلنت أحد الصحف الأمريكية. كما أن عدد الشهداء في قوات التحالف وصل إلى المئات وألاف الجرحى، عدد كبير من الجرحى تتطلب حالاتهم علاج طويل الأمد. كل تلك التضحيات من السعودية ودول التحالف لأجل يمن آمن ومستقر. الواضح أن بعض القوى الكبرى الفاعلة بتنسيق مع بعض القوى الإقليمية لا تريد لليمن ذلك، وتهدف إلى جر السعودية سياسياً وعسكرياً وقانونياً إلى فصول جديدة، وذلك باللعب على العنصر السيكولوجي السياسي في إدارة الحرب، المتمثل في الخوف من إعلان الفشل مما يزيد من جرعة العناد والغوص في مستنقع الحرب. لكن، مقابلة القرار الأحادي، الغير متوقع زماناً ومكاناً من الفصائل اليمنية، بقرار أحادي شجاع غير متوقع زماناً ومكاناً من السعودية ودول التحالف، سيسحب البساط من القوى العظمى والإقليمية والفصائل اليمنية المتمردة.

أخيراً، ترك اليمن وشأنه بعد القرار الأحادي وإعلان الإنسحاب من أزمة اليمن، هو قرار شجاع وحكيم يَصْب في صالح السعودية عاجلاً وآجلاً من النواحي الإستراتيجية والسياسية والعسكرية والقانونية والمادية والمعنوية. فالكل يعلم أن النافذة الوحيدة لليمن على العالم هي من خلال السعودية، وستضطر أي حكومة من أي فصيل تدير اليمن أن تحسن علاقاتها بالسعودية ودول مجلس التعاون، مهما تنوعت وتشعبت إرتباطاتهم الإقليمية والدولية، فالجغرافيا أم التاريخ، والسياسة إبنة التاريخ. ختاماً، القرار الأحادي من فصائل يمنية بتشكيل مجلس حكم سياسي يدير البلاد، هو فرصة ذهبية لتحزم السعودية أمرها وتعزم على ترك اليمن وشأنه، “فالحزم أبو العزم أبو الظفرات” يستوي ذلك في قرار الحرب واللا حرب. حفظ الله الوطن.

كاتب، ومحلل إستراتيجي
[email protected]
@Saudianalyst

التعليقات