كتاب 11

10:47 صباحًا EET

مشوار الخميس | تصدير الثورة والبطيخة

إيران جارة ومن المفترض أن تكون بيننا وبينها مصالح مشتركة وعلاقات متجذرة ولاتحتاج لثورة وتذكرة و كتب وتهديدات مرسلة ………………
* كانت العلاقة بعهد (الشاهمنشاهية)
وقبل خرافة تصدير الثورة الخمينية   علاقة احترام والتزام  بالمواثيق والاتفاقيات وحماية الهئيات والسفارات وليس فيها اندفاع وترك الحبل على الغارب للسفيه ومن ينتمي لخرافة الولاية والعمامة  وفلت يده كصعلوك يقتل ويعبث
ويدمر ويصدر الفكر الثوري بدون حسيب أو رقيب ويؤمن ببلطجته  وأن ذلك إنقاذ للبشرية وطريق الحلم لتصدير  المذهبية والطائفية وفرضه كأسلوب وطريق لسيطرة العباءة والولاية  الفقيهية ……..
* كانت سياسة الشاة  في الحدود العقلانية وساير  مقتضيات العصر التنويري والحضاري ولم يكن في ادبياته وسياساته  مصطلح شن الحروب وتجنيد الأذناب والأبواق
ومن لايمانعون بيع بلادهم  على الأغراب وجعلها ضمن الولايات الثورية ومن تؤمن بإقتصاديات الخمس وتصدير  الكيف والسلاح للخونة والمرتزقة والمنبطحين  والمستنفعين  …………………………
* هل جاء نتاج تصدير  الثورة وعبث نيرون الضاحية ومرتزقتها  للبنان بالخلاص أو أبقوها  تعيش الهلاك.. وبدون رئيس  من سنوات وأهلها في كفاف وفرقوا بين سنتها وشيعتها وجعلوهما أعداء واشياع وكل ينتظر ساعة الصفر وعودة الحرب ومآسي السبعينات  ……………………………
* هل كان مخطط ميدان اللؤلؤة في البحرين هو نقطة الصفر  لإعادة الأمجاد وفتوحات الفاروق عمر بن الخطاب ومحمد بن القاسم وصلاح الدين الأيوبي وهل كان تكرار حلم ومخطط نوري المالكي مربوط في عباءة مشيمع وزمرته المارقة ……….
* هل نصرة المارق الحوثي وصالح  الخائن وعصابتهما ستبني يمنا سعيدا وتحوله من دولة  فقيرة ألى دولة غنية عاصمتها عمران وبقاء صنعاء كشاهد على الفناء والأطلال  ………..
* هل زعزعة أمن الحجاج والأمنين  من شيم  العقلاء والمتزنيين ومن يؤمنون بحرمة مكة والمدينة إلى يوم الدين .. ………………………….
* هل حماية قادة القاعدة ومن  ولدوا الداوعش سيخرج المهدي المنتظر ويقتلع جذور العرب ويحول التراب إلى تبر وذهب ………………………..
* هل ضرب السفارات وتركها نهب للعصابات سيخلق عالما يؤمن بالعبث واالبلطجة ويعدها من أولويات الثورة المباركة ……………………………….
* هل تعليق المشانق للأحواز فوق الرافعات هو من جديد الحضارات ….
* هل ستؤمن دول الخليج بمعتقدات  صاحب الزمان والمختفي في  السرداب وتترك اقزامها وخونتها يفنحون لهم الأبواب ويستقبلونهم على ظهور  الجياد ويقولون أهلا  إيران والحوثي وابو مزمار  ………… * ياعقلاء إيران ان من الوهم تصديق سهولة تصدير الثورة وكأنها بطيخة
وآن للعقول المتحجرة والأطماع المتجذرة في الذهنية الصفوية البائدة أن تعود لرشدها  وتؤمن أن زمن التمدد الفكري والاستعماري المبني على الخزعبلات وخرافات كتب الغيبيات  لن يكون له وجود في زمن الحضارة التواصلية والعلمية وأن العالم أصبح قرية كونية ولن يبق مليار ونصف مسلم سني كخيالة  طروادة إذا  اقترب الخطر والنار من الحطب والسنة والشيعة خلافهم على معتقد ويمكن وصله بتنوير العقل وبدون وساطات فقهاء مع  غلب ……
* مدوا أيديكم لنا بعيدا عن التقية والإستعلائية  وستجدوننا لكم الأخوة وأهل الحمية وإما فرض احلامكم العبثية وتحويل بلادنا العربية إلى كونتونات وعزب  تديرها العمائم والحمائم الخائنة والمبيوعة فذاك حلم ضباع ولن تحققه مزامير نصر الله واحلام  الحوثي وعفاش وكفى شعب إيران  الكفاف واستعراض  تقنية الصواريخ وعابر القارات.

التعليقات