الحراك السياسي

10:33 مساءً EET

الأسبوع المقبل..الرئيس “السيسي” يشارك في «قمة الأمم المتحدة»

يشارك الرئيس عبدالفتاح السيسى، الأسبوع المقبل، في فعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 71 على رأس وفد وزارى، وتأتى مشاركة مصر هذا العام مختلفة عن الأعوام السابقة نظرا لعضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن التي تستمر لمدة عامين، تنتهى في العام المقبل.

وتمثل هذه القمة أهمية كبيرة لمصر والدول المشاركة نظرا لتعدد وتشابك الملفات بشكل عام، وعلى رأسها الملف السورى والقضية الفلسطينية، فالأول توافقت حوله الولايات المتحدة وروسيا مؤخرا على ضرورة وقف إطلاق النار بعد أكثر من لقاء جمع الرئيس الأمريكى باراك أوباما ونظيره الروسى فلاديمير بوتين وأيضا وزيرى خارجية البلدين كيرى ولافروف على هامش مشاركتهم في قمة العشرين الاقتصادية التي عقدت في الصين يومى 4 و5 سبتمبر الجارى.

وتكتسب القضية الفلسطينية أهمية كبيرة في الجمعية العامة للأمم المتحدة الـ71 خاصة بعد دخول روسيا على خط المفاوضات بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى وما كشف عنه السيسى مؤخرا في حواره للصحف القومية عن اتصال تلقاه من نظيره بوتين يبلغه خلاله بإمكانية استضافة «الكرملين» قمة تجمع محمود عباس أبومازن وبنيامين نتنياهو والرئيس السيسى لمحاولة الصلح بين الطرفين الفلسطينى والإسرائيلى، نظرا لأن ملف المصالحة يخص الولايات المتحدة في الأساس لترابط المصالح والعلاقات مع إسرائيل، حيث إن دخول روسيا للمرة الأولى في هذا الملف يجعل من فعاليات ولقاءات القمة، خاصة الثنائية والمغلقة منها، لها أهمية كبيرة.

وقالت مصادر مطلعة إن هناك محاولات من جانب الأتراك لتهدئة الأوضاع خاصة الدبلوماسية منها مع مصر خلال الفترة الحالية وتعتبر مواصلة الرحلات السياحية إلى مدينة شرم الشيخ من خلال الشركات التركية «مغازلة صريحة»، وتوقعت المصادر فتح ملف إمكانية عودة العلاقات بين مصر وتركيا من جانب عدد من الزعماء المشاركين في القمة.

على جانب آخر، تداول نشطاء أقباط على موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك» بيانا منسوبا للكنيسة القبطية الأرثوذكسية تدعو فيه الكنائس المتواجدة في الولايات المتحدة لتنظيم استقبال حاشد للرئيس أثناء زيارته لأمريكا وقالوا في البيان: «سيزور الرئيس نيويورك لإلقاء كلمة مصر في الأمم المتحدة، لذلك يجب على جميع المصريين المخلصين لبلادهم الترحيب به وتدعيمه في كل عمل يعمله من أجل خير مصر».

وأضافوا: «إن قداسة البابا تواضروس، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، مهتم بشكل كبير بنجاح هذه الزيارة، وانتدب نيافة الأنبا يؤانس أسقف أسيوط، ونيافة الأنبا بيمن، أسقف نقادة وقوص للإعداد لهذه الزيارة المهمة، كما أرسل رسالة يحثنا فيها على عمل كل شىء ممكن لإنجاح هذه الزيارة، مما يعود بالخير على مصر وكل المصريين الذين هم إخوتنا».

وتابعوا: «نرجو أن تأتى هذه الزيارة بالثمار المرجوة منها لصالح مصرنا الحبيبة وتأييد الرئيس الذي يعمل بلا كلل من أجل مصلحة مصر، وتواجدنا في هذا اليوم تأييدا للسيسى يمثل رسالة قوية أمام كل العالم وجميع من لا يريد الخير لبلادنا المحبوبة مصر».

وشدد البيان على ضرورة أن يقوم الكهنة بالتنبيه على هذا الحدث بتدقيق شديد، والتشجيع على التواجد أمام مبنى الأمم المتحدة من الساعة التاسعة صباح الثلاثاء 20 سبتمبر الجارى، وسترتب كل كنيسة وسيلة الانتقال ذهابا وإيابا.

ووقع البيان الأنبا ديفيد، أسقف نيويورك ونيو إنجلاند، ونيافة الحبر الأنبا كاراس، الأسقف العام والنائب البابوى في أمريكا الشمالية، ومجمع كهنة المقر البابوى، ومجمع كهنة نيويورك ونيو إنجلاند.

ووجهت الهيئة القبطية الأمريكية الدعوة للرئيس لحضور المؤتمر الاقتصادى الذي سينظمه عدد من رجال الأعمال المهاجرين لأمريكا تحت عنوان «تحديات الاقتصاد المصرى».

وقال عادل عجيب، رئيس الهيئة القبطية الأمريكية، إن المؤتمر يشارك فيه الدكتور عماد جاد ويوسف الحسينى وكميل حليم وعدد كبير من كبار رجال أعمال مصر وتبحث أجندته أثر الأوضاع السياسية والإقليمية على الاقتصاد المصرى، وكذلك مشروعات مصر القومية في عهد السيسى، ودور المصريين في الخارج لدعم الاقتصاد المصرى وعودة السياحة ودورها في دفع عجلة التنمية، ويعقد المؤتمر في أحد الفنادق الكبرى مساء يوم 19 سبتمبر الجارى، وسيتجمع المصريون المهاجرون أمام مقر الأمم المتحدة أثناء إلقاء الرئيس كلمة مصر.

وقال صفوت برسوم، الإعلامى المصرى، أحد قيادات الهيئة القبطية الأمريكية بنيوجيرسى، إن الجالية المصرية في أمريكا تستعد لاستقبال الرئيس أثناء إلقاء كلمته أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة، وإن «الجالية» ستنظم احتفالات لاستقبال الرئيس، أمام مقر إقامته، فضلاً عن الاحتشاد بكثافة خلال إلقائه كلمته.

وأضاف: «الهيئة ستوفر عددا من الأتوبيسات لنقل المصريين من نيوجيرسى لنيويورك، وستضع الأعلام المصرية على الأتوبيسات وستعرض صورا للعلم المصرى والرئيس وأبرز الأماكن السياحية في مصر في لوحات إعلانية في (التايم سكوير) أشهر ميادين الولايات المتحدة».

وأوضح أنه سيتم تأجير أتوبيسات بدورين تطوف شوارع مانهاتن حتى مقر الأمم المتحدة، وستذاع منها الأغانى الوطنية ودعوة كل الوفود لزيارة مصر وتشجيع السياحة.

وذكر أن استقبال الجالية في الأعوام الماضية للرئيس كان بمثابة «واجب وطنى» وهناك من يأتى بسيارته لمدة ساعات من أجل حضور الوقفة أو الفعاليات التي يشارك فيها جميع المصريين لبعث رسالة للعالم بدعم الرئيس وتأييد سياساته.

التعليقات