عرب وعالم

05:44 مساءً EET

الأمير تركي بن عبدالله: تفاهم دول العالم المتقدمة والنامية ضروري لتطور الشعوب

قال الأمير تركي بن عبد الله بن عبد العزيز، إن خبرات الصين في مجال التنمية الاقتصادية تجسد حكمتها الفريدة، ومما يزيد من تطلع العالم الى التعلم من ذلك النجاح خلال قمة مجموعة الـ 20.

وأضاف الأمير تركي بن عبد الله خلال مقابلة خاصة مع وكالة أنباء (شينخوا) على هامش المؤتمر السنوي الـ13 للمنتدى المالي الدولي الذي انعقد في شانغهاي من الاربعاء حتى يوم الجمعة، أن العالم يتطلع إلى الدور القيادي الذي ستلعبه الصين في قمة هانغتشو، آملا في اكتشاف طريق للخروج من الضعف الاقتصادي الحالي.

وأكد الأمير تركي ضرورة أن تتشارك جميع دول العالم منها الدول النامية والمتقدمة والتوصل لتنسيق الجهود في عملية الحوكمة، والحاجة الماسة لتفاهم والدعم بين الدول لنقل الخبرات والتقنية لتتطور الشعوب، مشيرا إلى تطلعه لمشاركة الصين بحكمتها وتجاربها حول ذلك.

وبالحديث عن مبادرة “الحزام والطريق” التي طرحتها الصين في عام 2013، قال الأمير تركي إنها خطة عظيمة وذكية للعالم أجمع، فهي لا تشمل الدول الكثيرة الواقعة على طول الحزام والطريق ومن بينها السعودية فحسب، بل إنها تتضمن كثيرا من الدول الآسيوية والأوروبية وحتى الدول الإفريقية.

وأضاف أن مبادرة “الحزام والطريق” تتمتع بمغزى عميق، إذ يمكن لكل دولة أن تبني طريق الحرير في العصر الجديد باستخدام الأدوات الاقتصادية الجديدة والاستفادة من طرق الاتصال الجديدة.

وأكد الأمير تركي “أن دول مجلس التعاون الخليجي والصين استفادت من التعاون بين شرق وغرب آسيا بحكم موقعهما الاستراتيجي في العقد الماضي وهذا يعزز المستقبل الاقتصادي بيننا” معربا عن أمله بتحقيق مزيد من التعاون في المستقبل.

التعليقات