الحراك السياسي

04:34 مساءً EET

قطان منتقداً الصمت الدولي على مجازر حلب: لسنا دعاة حرب ولا نسعى إليها

استنكر سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مصر مندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية عميد السلك الديبلوماسي العربي أحمد بن عبدالعزيز قطان المذابح التي ترتكب في مدينة حلب السورية، واصفاً إياها بأنها «فضيحة تحدث أمام أعين العالم».

وقال في كلمته خلال الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين: «لسنا دعاة حرب ولا نسعى إليها، والصراع المسلح لا يحسم الأمور، بل سعينا للوصول إلى حل سلمي للأزمة»، مؤكدًا في الوقت ذاته أن المملكة لا يمكن أن تقف مكتوفة الأيدي، كما أنها لا تزال تسعى إلى أن تبقى سورية موحدة. ودعا الدول العربية إلى الوقوف بجانب الشعب السوري، وبذل كل الجهود الممكنة على المستوى الدولي لتوفير ممرات آمنة لتوصيل مواد الإغاثة إلى المواطنين، مشدداً على ضرورة تضافر الجهود لمنع الرئيس بشار الأسد وحلفائه من إبادة الشعب السوري.

وانتقد السفير قطان صمت المجتمع الدولي على جرائم نظام الأسد بحق أبناء شعبه، متسائلاً: «أين الحل السلمي للأزمة السورية؟ وكيف نحققه»؟ واستنكر لجوء النظام إلى حلفائه لإبادة الشعب بعد فشله في القضاء على الثورة، «ما يؤكد أنهم يسعون إلى الحل العسكري ويتحججون بوجود تنظيمات إرهابية، وكأن الشعب السوري أصبح بأكمله إرهابياً»!

وشدد قطان على ضرورة إجبار كل الأطراف على العودة إلى طاولة المفاوضات، وتطبيق قرارات مؤتمري جنيف (1 و2)، مؤكداً مواصلة المملكة جهودها في دعم سورية.

التعليقات