عرب وعالم

12:26 مساءً EET

محادثات تركية – إماراتية في اسطنبول

جدد وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد في لقاء مع نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو، رفض بلاده محاولة الانقلاب في تموز (يوليو) الماضي.

وأكد عبدالله بن زايد خلال مؤتمر صحافي مشترك في قصر يلدز في اسطنبول أمس (الإثنين) أن اللقاء الأخير في الرياض بين دول «مجلس التعاون الخليجي» وتركيا كان خطوة مهمة لتعزيز العلاقات الاستراتيجية بينهما بسبب «تضاعُف المسؤولية على الجانبين نظرا للتحديات الأمنية» التي تهدد المنطقة خصوصاً في سورية وليبيا واليمن والعراق.

وعبّر وزير الخارجية عن تقديره لوقوف تركيا إلى جانب التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، وحق الإمارات في الجزر المتنازع عليها والمحتلة من إيران، طنب الصغرى وطنب الكبرة وأبو موسى، موضحاً أنه «في ظل هذه التحديات هناك حاجة وسبب قوي لتطوير العلاقات الخليجية – التركية، ناهيك عن الفرص الاقتصادية المتوفرة بين الطرفين ما دفع إلى إقرار إعادة تفعيل التجارة الحرة بينهما».

واتفق البلدان العام الماضي على عقد اجتماعات متبادلة لـ «الجنة الاقتصادية المشتركة»، لغرض زيادة التبادل التجاري والاستثمارات خصوصاً في ظل وجود أكثر من 10 آلاف تركي يعملون في الإمارات.

من جانبه، أكد تشاويش أوغلو أن بلاده تتشاطر الموقف مع الإمارات حول الكثير من قضايا وأزمات المنطقة.

التعليقات