آراء حرة

01:01 مساءً EET

سوزان أحمد تكتب: #انا_ادعم_ابنى

كيف الهو ….وانا بلا حرية ؟؟

طفولتى اغتيلت ….بايدى لا تعبأ بالمسؤولية

انا طفل …مصرى الهوية

عقلى تمزق ….وفى دموعى اغرق …فانا الضحية

لم يهتموا برغباتى …واحلامى …ولكن فضلوا انفسهم عليا

كبلونى داخل سجن اسموه مدرسة …حنوا ظهرى الصغير بالشنطة المدرسية

ولم يرحموا عقلى الصغير ودفنوه داخل دروس …تفوق طاقتى الذهنية

وكتب مملوءة باوراق اضافية ….لا يهم …الاهم هو انتفاخ المحفظة الجيبية

وغيرهم بيتاجر بيا….فى مدارسهم الخاصة اللى للاسف معظم القيادات ساكتين ع اللى

بيعملوه فيا

هانطور هانطور …امتى بس تتحقق الكلمة ديا ؟؟؟

لما اموت وتقروا الفاتحة عليا

قولوا بس يكفيكم كام واحد منى ….يكون ضحية ؟؟

اتقوا ربنا فى نفسكم …وفيا

هو ده ملخص طفولتى على ايديكم …خدوها منى لكم هدية

سفيرة الحق والعدل

التعليقات